فيتامين ب2

مصادر واعراض نقص فيتامين ب2


ماهو فيتامين ب2 ؟
تعريف فيتامين ب2

الفيتامين ب2 ( Vitamin B2) المعروف أيضاً بالـ ريبوفلافين Riboflavin ، هو واحد من مجموعة الفيتامينات ب التي تذوب بالماء ويمكن تناوله مع أو بدون وصفة طبيب. نجده في عدد من الأطعمة، ومعظم الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً صحياً لا يحتاجون إلى تناول مكملات هذا الفيتامين.


ماهي وظائف واعمال فيتامين ب2 داخل الجسم ؟

الفيتامين ب2 أساسي لمعالجة الكربوهيدرات (إنتاج الطاقة) والأحماض الأمينية. كما يساعد على الحفاظ على سلامة الغلافات والأغشية المخاطية (مثل بطانة الفم). الفيتامين ب2 ليس ساماً وهو يعزز وظيفة الخلايا والاستقلاب والنمو؛ ما يجعله عنصراً غذائياً مهماً جداً.

يستخدم هذا الفيتامين في علاج اليرقان لدى المولودين حديثاً وتدعيم الأنظمة الغذائية للأشخاص الذين لا يحصلون على كفايتهم منه، كالأشخاص الذين تجاوزوا الـ65 من العمر، مدمني الكحول، الذين بلغوا المرحلة الأخيرة من مرضهم والأشخاص الذين يعانون من عوز أو نقص غذائي نتيجة لاتباعهم نظاماً غذائياً نباتياً أو نتيجة للفقر.

كما يمكن أن يفيد الفيتامين ب2 الأشخاص الذين يعانون من مقدمات الارتعاج، فقر الدم، داء الشقيقة، اضطرابات الأكل، الملاريا، الساد، اعتلال دماغي إيثيل مالونيكي، قدرة إدراكية، سرطان المريء والاكتئاب.


ماهي مصادر فيتامين ب2 الغذائية ؟

أهم المصادر الغذائية للفيتامين ب2 هي:  
  • السلمون البري
  • الفطر الأبيض
  • اللوز
  • الحبوب 
  • صدر الديك الرومي
  • السبانخ النيئة
  • الحبوب الكاملة 
  • فول الصويا
  • الخضار الخضراء المورقة
  • الخميرة 
  • فضلات الذبيحة مثل الكبد، الكلى والقلب.
  • مشتقات الحليب
  • البقول
  • البيض 
الطهي لا يقضي على الفيتامين ب2، وإنما تعرضه للضوء يقضي عليه.


ماهي أعراض نقص فيتامين ب2 ؟

يظهر نقص الريبوفلافين أو الفيتامين ب2 عادة لدى ظهور حالات نقص الفيتامينات ب الأخرى. وهو ينتج عادة عن عدم تناول كمية كافية من البروتينات والسعرات الحرارية.

الأمراض المزمنة (مثل الإسهال المتكرر، أمراض الكبد وإدمان الكحول المزمن) واضطرابات سوء الامتصاص تزيد خطر الإصابة بنقص الريبوفلافين، وكذلك الأمر بالنسبة إلى غسيل الكلى والصفاق.

الأعراض

قد تختلف الأعراض وتشمل:
  • شقوق مؤلمة في زوايا الفم وعلى الشفتين
  • تقرحات في الفم واللسان وقد يصبح لون اللسان أرجواني 
  • بقع حمراء دهنية ومتقشرة ممثوثة تظهر على الأنف، بين الأنف والشفتين، على الأذنين والجفنين وفي منطقة الأعضاء التناسلية
  • فقر دمّ
  • ضعف

كيف يتم تشخيص وعلاج حالات نقص فيتامين ب2 ؟

يستند التشخيص إلى ظهور الأعراض والأدلة على نقص في التغذية. ويؤكد التشخيص من خلال قياس معدل الريبوفلافين أو الفيتامين ب2 الذي يخرج بالبول أو من خلال تناول مكملات الريبوفلافين التي تسكّن الأعراض إذا ما كان النقص هو السبب.

كتدبير وقائي، يجدر بالأشخاص الذين يخضعون لغسل الكلى أو الصفاق أو الذين يعانون من خلل سوء امتصاص تناول مكملات الريبوفلافين.

يتم تناول جرعات عالية من الريبوفلافين عبر الفم حتى زوال الأعراض. إن لم يكن هذا العلاج فعالاً، يمكن إعطاء الريبوفلافين عبر حقنة في العضل، كما يمكن تناول مكملات فيتامين ب أخرى.



مخاطر الجرعة الزائدة من الفيتامين ب2 ؟

من المستحيل أن يحصل المرء على جرعة زائدة من الفيتامين ب2، فهو يذوب بالماء، وكل يوم، يتخلّص الجسم من الكميات الزائدة لدى التبويل.

ما يعني أنه يجدر بالمرء تناول أطعمة تحتوي على الفيتامين ب2 بشكل منتظم للحفاظ على معدل جيد من هذا الفيتامين.

تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالفيتامين ب2 للحرص على الحصول على الكمية الكافية منه. بعد قول هذا، تناول كمية كبيرة من الفيتامين ب2 دفعة واحدة يمكن أن يسبب حساسية على الضوء، وتغيّر في البول وحساسية جلدية غير اعتيادية.



التداخلات الدوائية للفيتامين ب2 :

قد يتداخل الفيتامين ب2 مع الكحول، المضادات الحيوية، الأدوية المضادة للسرطان، مضادات الفعل الكوليني، مضادات الملاريا، مضادات النوبات، العلاج المضاد للدرقية، أدوية العظام، حمض البوريك، أدوية القلب والشرايين ، العلاج الكيميائي، أدوية منع الحمل، الأدوية المدرة للبول (ثيازيد)، العقاقير المعززة للأداء الرياضي أو المنشطات، الفينوباربيتال، فينوثيازين، بروبنيسيد، تاموكسيفين، مضادات الاكتئاب الثلاثية الحلقات (مثل أميتريبتالين والأميبرامين) الميثوتريكسات، بروبنسيد، بعض الأدوية المضادة للذهان، الفيتامين ب6 وب3، الفولات والأدوية التي تؤثر في مستويات الهرمونات.




ماهو مقدار الجرعة الموصى بها يومياً من فيتامين ب 2 ؟

الجرعة الموصى بها يومياً هي:  
  • ميلليغرام واحد للفتيات المراهقات (14-18 عاماً) 
  • 1،3  ميلليغرام للمراهقين الذكور (14-18 عاما) 
  • 1،1 ميلليغرام للنساء الراشدات (اللواتي تجاوزن الـ18) 
  • 1،3  ميلليغرام للراشدين الذكور (الذين تجاوزوا الـ18 عاماً) 
  • 1،4  ميلليغرام للنساء الحوامل (في أي سن) 
  • 1،6  ميلليغرام للنساء المرضعات (في أي سن)
كما تختلف الجرعات اليومية بحسب الحالات والأمراض:
  • لعلاج فقر الدم: ميلليغرام واحد يومياً عبر الفم طوال شهرين مع تناول الحديد و\أو الفولات، أو 5 ميلليغرامات تؤخذ عبر الفم مرتين يومياً طوال 8 أسابيع.
  • للوقاية من السرطان: يتم تناول الجرعات التالية عبر الفم: 80 ميلليغرام أسبوعياً وصولاً إلى 20 شهر، 5 ميلليغرامات يومياً وصولاً إلى 100 يوم أو 5 ميلليغرامات يومياً طوال 9سنوات.
  • للوظيفة الإدراكية: يتم تناول  25 ميلليغرام يومياً عبر الفم. 
  • للاعتلال الدماغي: يتم تناول الريبوفلافين عبر الفم لفترة وبجرعة غير محددتين.
  • للصداع: يتم تناول الجرعات التالية عبر الفم: 200 ميلليغرام يومياً طوال 4 أسابيع، 400 ميلليغرام لثلاثة أشهر.
  • لفرط هوموسيستئين الدم : يتم تناول  1،6 ميلليغرام يومياً عبر الفم طوال 12 أسبوع..
  • لمتقدمات الارتعاج : يتم تناول  15 ميلليغرام يومياً عبر الفم لفترة مجهولة.
  • لنقص الريبوفلافين أو الفيتامين ب2: يتم تناول جرعات تصل إلى 25 ميلليغرام عبر الفم طوال 12 أسبوع، او يتم تناول 0،6 إلى 1،2 ميلليغرام يومياً عبر الفم طوال 12 أسبوع. 

    الريبوفلافين ليس آمناً فحسب خلال الحمل والرضاعة وإنما قد يقترح الطبيب حتى زيادة الكمية. بالإضافة إلى 1،2  و1،3  ميلليغرام من الريبوفلافين الموصى بها لمراهقات والراشدات، يقترح الخبراء تناول 0،3  إلى 0،4  ميلليغرام من الريبوفلافين إضافية خلال الحمل و0،5  إلى 0،6  ميلليغرام أثناء الرضاعة.


محرك بحث الموقع...

ما يتم إدراجه في التعليقات يعبر عن وجهة نظر كاتبه
الإبتساماتإخفاء