مشاعر المحبة تقلل من خطر الاصابة بالذبحة الصدرية

مشاعر المحبه

دراسة وابحاث طبية جديده تقول ان مشاعر المحبة تقلل من خطر الاصابة بالذبحة الصدرية

في دراسة جديدة تم اختبارها على الآف الرجال الذين عاشوا مع زوجاتهم وأحبائهم سنيناً من السعادة والمحبة والتسامح .. أثبت العلم الحديث أن حصول الرجال على تلك المشاعر من قبل النساء تساعد على عدم الاصابة بالذبحة الصدرية وقرحة المعدة لدى الذكور ، فيما قد يحدث عكس ذلك اذا لم تكن حياة الرجال سعيدة مع ازواجهم وأهلهم ومجتمعهم .

حيث ذكرت هذه الدراسة انه يمكن للزَّواج السعيد تحديداً أن يُساعدَ على درء الذَّبحة الصدرية وقرحة المعدة، لاسيَّما عند الرِّجال على الأقل .

لقد وجدت إحدى الدِّراسات التي أجريت على عدد 10000 الآف رجل أنَّ أولئك الذين شعروا "بالحبِّ والدَّعم" من قبل زوجاتهم أظهروا انخفاضاً في خطر الذبحة الصَّدرية ، وكانت هذه هي الحالُ حتَّى بوجود عوامل الخطر الأخرى ، مثل تقدُّم السنِّ أو ارتفاع ضغط الدم.
وبالمثل ، وجدت دراسةٌ أخرى، أُجرِيت على 8000 من الرِّجال، أنَّ هناك فرصةً أكبر للإصابة بقرحة الاثناعشري في الحالات التالية :

1- وجود مشاكل أُسريَّة لديهم.
2- عدم الشعور بالمَحبَّة والدَّعم من زوجاتهم.
3- عدم الإنصاف من الزُّملاء الذين سبَّبوا الأذى لهم (وبعبارةٍ أخرى، تعرُّضهم لقمع غضبهم؛ وهذا ما يسمِّيه الباحثون "أسلوب التعامل أو التكيُّف coping style").
4- يشير الباحثون إلى أنَّ التوتُّر، وقلَّة الدعم الاجتماعي، وأسلوب التكيُّف، يمكن أن يؤثِّرَ في احتمال حُدوث القرحة عندَ الرِّجال .

ما يتم إدراجه في التعليقات يعبر عن وجهة نظر كاتبه
الإبتساماتإخفاء